لوحة التميز
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 
قريبا

بقلم :
قريبا
قريبا
آخر 10 مشاركات رحلة الي الريف الروماني ( آخر مشاركة : mazengold - )           »          معلومات مفيدة جدا أول مره تسمعها ( آخر مشاركة : mazengold - )           »          أول مجلة الكترونية يمنية متخصصة بالجرافكس ( آخر مشاركة : انسان طموح - )           »          عاجل الدولة اليمنية تعلن الحرب على الحوثيين ( آخر مشاركة : مراد عبد الحميد الشايف - )           »          " أفضل غرف الجلوس المعاصرة لكِ وحدكِ " ( آخر مشاركة : mr.ahmedadham - )           »          " صور وجسور إنسانيه " ( آخر مشاركة : Sama sama - )           »          ايش تقول الي في بالك الحين ؟؟ ( آخر مشاركة : سلمى باشطح - )           »          اعترف لكِ .. اني فعلاً ما عرفتك..!! ( آخر مشاركة : Sama sama - )           »          عيادة العيون : افحص نظرك ( آخر مشاركة : احمدمحمديحى - )           »          " أطعمة تعزز الصحة وتقلل من فرص الإصابة بالنوبات القلبية" ( آخر مشاركة : احمدمحمديحى - )


العودة   منتديات فور عدن ، منتديات عدن ، منتديات اليمن > المنتدى التميز > بندر عـــدن

بندر عـــدن قسم يهتم بكل ما يخص مدينة عدن من تراث وسياحة وعادات وتقاليد وغير ذلك الكثير


يهود عدن

قسم يهتم بكل ما يخص مدينة عدن من تراث وسياحة وعادات وتقاليد وغير ذلك الكثير


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع
قديم منذ /11-21-2008, 10:30 PM   #81

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

عدن 43 aden jew יהד עדן ו ימנ Yehud Judaea





سبأ، مملكة النساء

ملكة سبأ

قبل 3000 عام خرجت قافلة من الجمال من مدينة سبأ على رأسها الملكة بلقيس. كان متوجهة لمقابلة ملك اليهود سليمان الحكيم.
كانت تسعى الى تعزيز العلاقات التجارية مع المملكة اليهودية.
عند الوصول قام تجارها ببيع البضائع مثل البخور والعطور والمسك والبهارات،
في حين التقت هي بالملك سليمان.
لقد توجهت اليه بعدة اسئلة معقدة، ولكنه اجاب عليها فورا.
الملكة اصبحت معجبة جدا، والملك شعر على مايبدو ايضا بانجذاب الى هذه الملكة المشهورة بجمالها.
عند نهاية الزيارة كانت الملكة حامل بطفل للملك سليمان.


ماوصلنا عن هذه الزيارة يتأرجح بين الحقيقة والاسطورة، غير ان هناك الكثير من التفاصيل في الكتاب المقدس.
اضافة لذلك هناك الكثير من الاشارات عن نفس الموضوع في القرآن والكتاب الاثيوبي المقدس المسمى :
كيبرا نيغاست، بالرغم من الصعوبات في العثور على مايؤكد وجود مملكة سليمان.


الان بدأت بعثة اثارية بالتنقيب عن اثار وبقايا هذه الملكة، المطمورة في رمال الجمهورية اليمنية.
حسب الكتب المقدسة والقديمة، ادارت الملكة بلقيس دولة سبأ في حوالى 1000 قبل الميلاد
التي امتدت ليس فقط على اليمن الحالي بل ايضا جزء من اثيوبيا، ومع ذلك لم يحدث قط ان عثر على قبرها او كتابات عنها.
في القرن 1800 وبداية الخمسينات اكتشف الاثاريون معالم مملكة سبأ قرب مدينة مأرب،
غير ان اليمن اغلقت حدودها بوجه الاثاريين عام 1952، بعد توجيه اتهامات لهم بسرقة الذهب من الحفريات.
بعد ذلك بدأت حروب عشائرية وثورات عرقلت كل انواع الحفريات.


المملكة استمرت 1700 عاما
تأسست مملكة سبأ حواي القرن 1100 قبل الميلاد، عند هجرت الساميين الى المنطقة من الشمال.
ولم تسقط إلا بعد 1700 عام، اي عام 600 ميلادي، حيث السكان تحولوا الى المسيحية اولا ومن ثم الى الاسلام.
وهي تعتبر فترة طويلة جدا بالمقارنة مع عمر الممالك والدول القديمة في المنطقة بمافيها الخلافات الاسلامية.



الاثار تشير الى انه في القرن الثالث الميلادي كان يطلق على الملك شامير يوهاريش، لقب " ملك سبأ ودهوريدان وحضرموت"،
الامر الذي نعرف من خلاله ان حضرموت كانت عائدة لمملكة سبأ.
في القرن الرابع انتقل هذا اللقب الى ملك اثيوبيا مما يدل على سقوط سبأ بيد الاثيوبيين.
في نهاية القرن الرابع يعود ملك سبأ الى حمل اللقب من جديد،
لينتهي الامر في القرن السادس/السابع بدون ان نعرف الاسباب الحقيقية لضمور هذه المملكة.



ان من اهم اسباب نمو وتتطور واستمرار هذه المملكة لفترة زمنية طويلة، هو التجارة، والوقوع في نهاية الصحراء بعيدا عن الاعداء.
اضافة لذلك كانت السأيين يحتكرون مجموعة بضائع غالية مثل البخور والمسك التي صدرت الى موانئ غزة.
ومن هناك الى بابل وروما ومصر واليونان.
البلاد كانت محمية حماية طبيعية ولم يحتاج الامر الى مصاريف عسكرية كبيرة، غير ان انظمة الري تتطلبت اموالا طائلة.
لقد بنت سد مأرب لجمع مياه الامطار على منحدرات الجبال. لقد كان هذا السد يزود اراضي بمساحة 72 كم مربع بالماء.

الرمال تخفي المعابد



مجموعة الباحثيين الاثارين وجدوا الكثير من المعابد تحت الرمال، بمافيهم محرم بلقيس، الذي كان على الاغلب المعبد الرئيسي.
محرم بلقيس يبلغ قطره 94 متر ويملك اربعة اسوار عريضة، واما المجخل يرتفع ثمانية عواميد كلسية.
عالم الاثار الكندي بيل كلانذمان، يعتقد ان المكان كان محجا في الفترة الواقعة بين 1200 قبل المسيح الى 550 ميلادي.
لازال المعبد غارقا تحت الرمال. هناك معابد اخرى ولكن لم تنشر حتى الان معلومات كثيرة عن الاكتشافات.



كيبرا نيغاست
الكتاب المقدس الاثيوبي يعطي معلومات مفصلة اكثر عن هذه الملكة.
حسب هذا الكتاب ولدت الملكة عام 1020 قبل المسيح، في اوفير، ودرست في اثيوبيا.
والدها كان ملكا وبعد موته عام 1005 قبل المسيح، اصبحت بلقيس ملكة وعمرها 15 عاما، غير ان الكتاب ليس دقيقا عن فترة حكمها.
حسب الكتاب الاثيوبي المقدس، حكمت بلقيس 40 عاما ولكن بقية المصادر تتكلم عن ستة سنوات فقط.
والجميع متفق على انها لم تتزوج ابدا، وعلى انها زارت الملك سليمان وطرحت عليه اسئلتها.
حسب الكتب بما فيها كيبرا ايغاست، طرح الملك ايضا سؤالا على الملكة وهو:
ماهو الشئ الذي يملك قيمة لاتثمن؟
الملكة طلبت فترة الليل للتفكير، وذهبوا الى النوم،
غير ان الملك كان قد اتفق معها قبل ذلك الى انها لاتستطيع اخذ اي شئ من بيته خلال الليل.


واذا لم تفعل، ستصبح له.
في الليل شعرت بالعطش، فذهبت وشربت، فورا الملك حضر الملك اليها قائلا:
الان بالضبط تكوني قد تعلمت ان الماء هو الشئ الذي لايثمن.
لقد اخذتي شيئا من بيتي وبذلك تكوني قد خرقت الاتفاق، لقد اصبحت لي.
نتيجة الاتفاق جاءت بعد تسعة اشهر عندما وصلت الى بيتها لتلد ابن الملك سليمان.



ليست كل الكتب الماضية ذكرت هذه الحادثة، ففي حين جاء ذكرها في بعض الكتب، تجاوزتها الكتب الاخرى بدون اي اشارة.
الكثير من الباحثين اليوم يعتقدون ان زيارة الملكة كانت تمتلك اسبابا تجارية اكثر من الحزازير والاسئلة والاتفاقات الليلية الجنسية.
الملكة كانت على الاغلب مشغولة ببناء تحالفات واتفاقات تجارية مع المملكة اليهودية،

غير ان الباحثين اليوم يشكون اصلا في الاسطورة برمتها،

قسم بسبب العجز في إكتشاف وجود لمملكة سليمان،
وقسم بسبب عدم العثور على آثار عن الملكة بلقيس نفسها ودورها في مملكة سبأ،
بالرغم مايشير الى وجود العديد من القادة النساء لهذه المملكة.


النساء هم ولاة الامر
حسب ماذكر في كيبرا نيغاست المقدس،
كان الامر الطبيعي ان تدير المملكة النساء.
اذ لم يكتفى ان المملكة كان في تاريخها الكثير من النساء الملكات.،
بل يدعي الكتاب المقدس الاثيوبي ان بلقيس وضعت قانون يجعل الملكية حكرا على المرأة فقط.
غير ان مقدار الحقيقة في هذا الادعاء لايعرفه احد حتى الان، ونتأمل ان تتوصل الحفريات الى الاجابة عليه.
وحتى ذلك الحين لربما سيكون العمر الطويل لهذه المملكة والازدهار هو السند الوحيد على ان هذه المملكة عاشت القسم الاعظم من حياتها تحت ادارة النساء



בהצלחה ....

אלוחישי עדן AlWahaishi




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-22-2008, 09:40 PM   #82

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

عدن 44 aden jew יהד עדן ו ימנ Yehud Judaea

هذا الخبر أثار تساؤلات حول دور يهود اليمن في خدمة الكيان الصهيوني، خاصة والحكومة اليمنية تقدم لهم تسهيلات واسعة للسفر خارج الوطن، وعن حجم تغلغل الموساد الاسرائيلي بينهم، وهل لهم دور في الاغتيالات التي حدثت في اليمن سابقا، وهل هناك رقابة من جهاز الامن السياسي والامن القومي لليهود الذين يذهبون للدول الغربية ومنها امريكاو اسرائيل واخوانهم يزورونهم الى اليمن ولو بجوازات امريكية أو برخص مؤقتة!.
الشعاع




ما حكم تسمية دولة يهود بإسرائيل

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.

أمّا بعد : فهناك ظاهرة غريبة شائعة منتشرة في أوساط المسلمين، ألا هي تسمية الدولة اليهودية

المغضوب عليها باسم إسرائيل!

ولم أر أحداً استنكر هذه الظاهرة الخطيرة! والتي تمس كرامة رسول كريم من سادة الرسل، ألا وهو

يعقوب عليه الصلاة والسلام الذي أثنى الله عليه مع أبويه الكريمين : إبراهيم وإسحاق، في كتابه

العزيز؛ فقال تبارك وتعالى: {واذكر عبادنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب أولي الأيدي والأبصار. إنا

أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار. وإنهم عندنا لمن المصطفين الأخيار} [سورة ص:45ـ47].

فهذه منزلة هذا الرسول الكريم في الإسلام فكيف يلصق باليهود، ويلصقون به؟




ويسوق كثير من المسلمين اسمه في سياق ذم هذه الدولة فيقول : فعلت إسرائيل كذا، وفعلت كذا وكذا،

وستفعل كذا!

وهذا في نظري أمر منكر لا يجوز مجرّد وجوده في أوساط المسلمين فضلاً عن أن يصبح ظاهرة

متفشية تسري بينهم دون نكير!

من هنا وضعنا هذا السؤال والإجابة عنه فقلنا:

هل يجوز تسمية الدولة اليهودية الكافرة الخبيثة بإسرائيل أو دولة إسرائيل ثم توجيه الذم والطعن لها

باسم إسرائيل ؟

الحق أن ذلك لا يجوز!

ولقد مكرت اليهود مكراً كباراً حيث جعلت حقها حقاً شرعياً في إقامة دولة في قلب بلاد المسلمين باسم

ميراث إبراهيم وإسرائيل!

ومكرت مكراً كباراً في تسمية دولتها الصهيونية باسم دولة إسرائيل!


ورة للهجوم على السفارة والدخان يتصاعد

وانطلت حيلتها على المسلمين ولا أقول على العامة فحسب بل على كثير من المثقفين فاصبحوا يطلقون

دولة إسرائيل بل اسم إسرائيل في أخبارهم وفي صحفهم ومجلاتهم وفي أحاديثهم، سواء في سياق

الأخبار المجردة أو في سياق الطعن والذم بل واللعن كل ذلك يقع في أوساط المسلمين و لا نسمع نكيراً

مع الأسف الشديد!

لقد ذم الله اليهود ف القرآن كثيراً ولعنهم وحدثنا عن الغضب عليهم لكن باسم اليهود وباسم الذين كفروا

من بني إسرائيل لا باسم اسرائيل النبي الكريم يعقوب ابن الكريم إسحاق نبي الله ابن الكريم إبراهيم

خليل الله عليهم الصلاة والسلام!

ليس لهؤلاء اليهود أي علاقة دينية بنبي الله إسرائيل (يعقوب عليه السلام) و لا بإبراهيم خليل الله عليه

الصلاة والسلام!

ولاحق لهم في وراثتهما الدينية إنما هي خاصة بالمؤمنين، قال تعالى{إن أولى الناس بإبراهيم للذين

اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين} [آل عمران:68].

وقال تعالى مبرئاً خليله إبراهيم من اليهود والنصارى والمشركين: {ما كان إبراهيم يهودياً و لا

نصرانياً ولكن كان حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين} [آل عمران:67].

المسلمون لا ينكرون أن اليهود من نسل إبراهيم وإسرائيل، ولكنهم يجزمون أن اليهود من أعداء الله

وأعداء رسله ومنهم محمد وإبراهيم وإسرائيل ويقطعون أن لا توارث بين الأنبياء وبين أعدائهم من

الكافرين؛ سواء كانوا يهوداً أو نصارى أو من مشركي العرب وغيرهم ، وإن أولى الناس بإبراهيم

وسائر الأنبياء هم المسلمون الذين آمنوا بهم وأحبوهم وأكرموهم وآمنوا بما أنزل عليهم من الكتب

والصحف، واعتبروا ذلك من أصول دينهم؛ فهم ورثتهم وأولى الناس بهم!

وأرض الله إنما هي لعباده المؤمنين به، وبهؤلاء الرسل الكرام، قال تعالى: {ولقد كتبنا في الزبور من

بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون إن في هذا لبلاغاً لقوم عابدين وما أرسلناك إلا رحمة

للعالمين} [الأنبياء:15ـ17].

فليس لأعداء الأنبياء وراثة في الأرض ـ و لا سيما اليهود ـ في هذه الدنيا ولهم في الآخرة عذاب النار

المؤبد!

وإنه ليتعجب من حال كثير من المسلمين الذين سلموا لليهود بدعاوى وراثة أرض فلسطين والبحث عن

هيكل سليمان الذي يكفرونه ويرمونه بالقبائح، وهم ألد أعداء سليمان وغيره من أنبياء بني إسرائيل،

قال تعالى: {أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقاً كذبتم وفريقاً تقتلون}!

كيف يسلِّم لهم بعض المسلمين ـ على الأقل بلسان حالهم ـ بهذه الدعاوى الباطلة؟! ويسمونهم مع ذلك

بإسرائيل وبدولة إسرائيل!

وإن لهم ـ والله ـ ليوماً من المؤمنين حقاً بمحمد صلى الله عليه وسلم وبالرسل ورسالاتهم أولياء الله

وأولياء أنبيائه ورسله!

فليعد المسلمون أنفسهم عقائدياً ومنهجياً انطلاقاً من كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، وما

كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه وما كان عليه اتباعه بإحسان من خيار التابعين

وأئمة الهدى والدين؛ فإن هذا هو أعظم وسيلة لنصرهم على أعدائهم ولعزتهم وسعادتهم وكرامتهم في

الدنيا والآخرة!

ولينفضوا أيديهم من الأهواء والبدع والتعصب للباطل وأهله، ثم ليسعوا جادين في الإعداد المادي من

الأسلحة بمختلف أشكالها وما يلزم لذلك من وعي وتدريب عسكري، كما أمر الله بذلك ورسوله صلى

الله عليه وسلم، قال تعالى: {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله

وعدوكم}

فالقوة في هذا النص تتناول كل قوة ترهب العدو من مختلف الأسلحة.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا إن القوة الرمي ألا إن القوة الرمي ألا إن القوة الرمي"

والرمي يتناول كل سلاح يرمى به، كل ذلك يجب تحصيله إمّا بالصناعة وإما بالشراء أو بغيرهما!

ولقد عجبت أشد العجب مرة أخرى من إطلاق هذا الاسم النبوي الشريف الكريم على دولة الخبث وأمة

الغضب وأمة البهت ، فيقال عنها وفي الإخبار عنها وفي ذمها : إسرائيل ودولة إسرائيل كأن لغة

الإسلام العربية الواسعة قد ضاقت بهم فلم يجدوا إلا هذا الاسم!


ثم هل فكروا في أنفسهم في هذا الأمر هل هو يرضي الله أو رسوله صلى الله عليه وسلم؟

وهل هو يرضي نبي الله إسرائيل أو هو يسوؤه لو كان حياً ؟

ألا يعلمون أن الذم والطعن الذي يوجهونه لليهود باسمه ينصرف إليه من حيث لا يشعرون؛ عن أبي

هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا تعجبون كيف يصرف الله عني شتم

قريش ولعنهم يشتمون مذمماً ويلعنون مذمماً وأنا محمد" رواه أحمد والبخاري في صحيحه برقم

(3533)، والنسائي.

فكيف تصرفون ذمكم ولعنكم وطعنكم لإعداء الله إلى اسم نبي كريم من أنبياء الله ورسله وأصفيائه؟

فإن قال قائل: يوجد مثل هذا الاطلاق في التوراة !

قلنا: لا يبعد أن يكون هذا من تحريفات أهل الكتاب كما شهد الله عليهم بأنهم يحرفون الكتاب بأيديهم ثم

يقولون هذا من عند الله، بل في التوراة المحرفة رمي لأنبياء الله بالكفر، والقبائح فكيف يحتج بما في

كتبهم وهذا حالها .

نسأل الله أن يوفق المسلمين جميعاً لما يحبه ويرضاه من الأقوال ولأعمال إن ربنا لسميع الدعاء .


وكتبه

ربيع بن هادي عمير المدخلي
http://www.rabee.net/

בהצלחה ....

אלוחישי עדן AlWahaishi




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-23-2008, 07:18 PM   #83

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

عدن 45 aden jew יהד עדן ו ימנ Yehud Judaea


جمهورية «أرض الصومال» ترتمي في أحضان الكيان الصهيوني .. مستثمرون صهاينة بدأوا غزوها.. والمسؤولون يبررون التطبيع بالأوضاع الاقتصادية!

السبيل الأردنية:

Roee Nahmias Published: 03.02.07, 13:23 / Israel News

وفد المتطوعين الإسرائيليينِ، يَخفي هويّاتَهم اليهوديةَ، وَصلَ إلى مخيّم لاجئين صومالي على الحدودِ الكينيةِ الأحدِ.
وَصلَ المتطوعونُ إلى المعسكرِ نيابةً عَنْ مشروعِ الأيدزِ القدس، منظمة إسرائيلية التي تُروّجُ للتعليمِ لإتش آي في / تُساعدُ منعاً، صحة عامة، تدريب، وإستشارة.
إنّ مخيّمَ اللاجئين مأهول بالسكانُ بأغلبية ساحقةِ مِنْ مسلمين، ومدراء معسكرِ وحيدينِ كَانوا مدركون للحقيقة بأنّ المبعوثِ كَانَ إسرائيليَ.


في سياق المحاولات الصهيونية المتكررة للسيطرة على منطقة القرن الأفريقي ذات الموقع الاستراتيجي الهام والتحكم بالثروات المتعددة التي تزخر بها دول المنطقة
واستغلال ضعف الأنظمة السياسية الحاكمة في هذه المنطقة والصراعات التي أصبحت السمة الغالبة بين دولها، بدأ الكيان الصهيوني رحلة جديدة في السيطرة على
إحدى الدول الناشئة في المنطقة والتي تسمى «أرض الصومال» والتي تحتل منطقة الشمال في جمهورية الصومال التي مزقتها الحرب الأهلية والتدخلات الأجنبية
منذ أكثر من عشرة أعوام إلى ثلاث دول تتوزع بين الشمال والجنوب والوسط، حيث بات سكان الدولة العرب والمسلمون الآن تحت رحمة الاستثمار الصهيوني الذي
توجه بقوة إلى هذه الدولة التي ستكون ضحية جديدة وسهلة على ما يبدو أمام ما يعانيه سكانها من فقر ومجاعة نتيجة حرب أهلية ضروس أكلت الأخضر واليابس
وقسمتها النزاعات إلى دويلات قبلية يبحث حكامها عن نزواتهم وصناعة الثروات لجيوبهم حتى لو كان الثمن بيع دولة بشعبها وتاريخها وأرضها وثرواتها أمام ضعف
عربي وإسلامي غير مسبوق ونظام عربي مفكك غير قادر على حماية أعضائه من الانزلاق في أحضان أعداء الأمة.


وتقع الجمهورية الناشئة في واحد من أهم وأخطر المواقع الاستراتيجية في منطقة جنوب البحر الأحمر، حيث تقع الجمهورية في رأس القرن الأفريقي
الذي يطل من جانب على المحيط الهندي ومن الجانب الاخر على خليج عدن، وهو الامتداد الطبيعي للبحر الأحمرمن جهته الجنوبية حيث يقع مضيق باب المندب
وهو المدخل والمخرج البحري لكل الدول العربية الموجودة على البحر الأحمر.

وفي تقرير أعدته الصحفية اللبنانية المقيمة في لندن «ديمة الخليل» من عاصمة الجمهورية (هرغيسا) ونشرته مجلة الوسط اللندنية
وأجرت من خلاله مقابلة مع رئيس الجمهورية «محمد إبراهيم عقال» إضافة إلى تقارير أعدها وبثها مراسل قناة الجزيرة في اليمن أسعد العنسي
خلال الفترة القليلة الماضية كشف مدى الاختراق الصهيوني لهذه الجمهورية، حيث أظهرت التقارير الصحفية ومن خلال اعترافات الرئيس نفسه
أن هذه الجمهورية ارتمت إلى حد كبير في أحضان الكيان الصهيوني من خلال مستثمر صهيوني معروف.


حيث تؤكد التقارير الصحفية أن المستثمر الصهيوني
«أبراهام شالافيت» المدير الإداري في شركة «شالافيت آي أس إنترناشيونال» ومجموعة من المستثمرين العاملين معه والمتخصصين في شؤون القرن الأفريقي
بدأوا منذ شهر شباط الماضي زياراتهم إلى جمهورية أرض الصومال حيث اطلعوا على كافة الأمور فيها والثروات التي تتمتع بها إضافة إلى عقد لقاءات
مع رئيسها وعدد من المسؤولين والوزراء والقيام بجولات متكررة على عدد من المواقع الاستراتيجية، في هذه الدولة العربية والتي يدين الغالبية الساحقة من سكانها بالإسلام.

وقام المستثمر اليهودي بزيارة إلى عدد من المدن الهامة في الجمهورية حيث زار العاصمة هرغيسا ومدينة بربرا وهي المدينة الساحلية
التي يقع فيها الميناء الضخم الذي يعتبر واحدا من أهم الموانيء من حيث الموقع الاستراتيجي في المنطقة، كما يقع فيها المطار الذي يضم
اطول واكبر مدرج للهبوط في أفريقيا ومن الممكن أن يستقبل طائرات عسكرية، وفي نهاية جولته أكد المستثمر اليهودي -
الذي افتتح عددا من الفروع لشركته في النمسا وتل أبيب وأثيوبيا وأرتريا وألمانيا إضافة إلى وجود تعاملات بين الشركة وعدد من المؤسسات التجارية المصرية-
أنه سيجعل من أرض الصومال جنة في أفريقيا، وأنه سيقضي على المعدل المرتفع جدا من البطالة والذي وصل إلى 90%.

وعقب الزيارة الأولى التي قال رئيس الجمهورية في مقابلة مع مجلة الوسط أنه أقام حفلا خاصا للمستثمر والمستثمرين الذين حضروا معه واصطحبه خلال جولاته
وفد مكون من أربعة وزراء ورئيس بلدية العاصمة، عاد المستثمر إلى جمهورية أرض الصومال وبحث إجراء العديد من المشاريع حيث قرر إقامة العديد منها
وكان على رأسها مشروع توسيع المطار والميناء وإعادة هيكلتهما وتأهيلهما وجذب السفن المارة من المنطقة ومنافسة الموانيء المجاورة،
وتعبيد وتحسين الطرق حول الميناء والمطار وإعادة بناء وسط مدينة بربرا التي دمرتها الحرب، وكل ذلك بشرط أن تتولى شركاته إدارة الميناء والمطار،
كما اتفق المستثمر اليهودي والحكومة بناء مصنع للأسمنت وإقامة مشروع ضخم للصيد البحري وآخر لتعليب اللحوم والمنتجات الزراعية، إضافة إلى مسلخ للحوم..
وعرضت شركته على المزارعين إقامة مشاريع للري بالتنقيط لزراعة الخضار لا سيما التي تفتقدها بلادهم حيث قام باستيراد كافة المعدات في هذا الشأن
من الكيان الصهيوني وأخطر هذه المعدات كانت البذور التي أحضرها من هناك والهرمونات التي لا يعرف مدى إصابتها أو خلوها من الأمراض.


ولا تبدو الأمور متوقفة على ذلك حيث بدأ المستثمر الصهيوني بإحضار المعدات اللازمة للتنقيب عن النفط
بعد أن أكدت الدراسات أن هناك مناطق يوجد به النفط بكميات تجارية،
كما قامت شركاته بالبدء بالتنقيب عن اليورانيوم الذي تأكد وجوده في الجمهورية الناشئة، حيث يؤكد السكان لا سيما مجموعات من المثقفين
الذين ينظرون لوجود اليهود بتوجس كبير إلى أن الشركة الصهيونية عمدت إلى البدء بعملية التنقيب عن اليورانيوم بسرية تامة رغم التصريح
لها بذلك من قبل الحكومة في بلادهم.

ومما يوحي بأن أبراهام شلافيت له أهداف غير الاستثمار وجني الأرباح توجهه إلى إعادة بناء كنيس يهودي مهجور وتم هدم جزء كبير منه
خلال الحرب ومفاوضته لرجل مسلم اشترى 20 منزلا من عائلة (بنين) اليهودية التي أقامت بجوار الكنيس في مدينة بربرا وباعت بيوتها
وسافرت أثناء الحرب الأهلية في البلاد.

وفي حديثه إلى الصحفية اللبنانية قال الرئيس محمد إبراهيم عقال إنه بات مضطرا للتوجه لفتح الأبواب للمستثمرين بعد أن تخلى العرب
عن دولته في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة جدا التي يعيشها السكان معتبرا أن العرب لم ينظروا لدعوته لهم لإنقاذ إخوانهم في أرض الصومال
لم يقوموا حتى بالاعتراف بهذه الجمهورية - على حد قوله-.

وحسب المصادر الصحفية التي جمعت المعلومات حول أبراهام شالافيت فإن الأخير خدم في الجيش الصهيوني سنوات طويلة خصوصا في لبنان
إلى جانب رئيس الوزراء الصهيوني الحالي الإرهابي آريئيل شارون كما أنه أحد الأصدقاء المقربين منه إلى حد كبير وهو أحد أعضاء حزب الليكود
كما عمل تاجرا للسلاح إلى أن قام بتأسيس هذه الشركة، حيث تعتقد العديد من الأوساط المراقبة أن شلافيت يعمل بالتنسيق الكامل مع الحكومة الصهيونية
وجهاز الموساد نظرا لبحثه عن المشاريع الهامة والحساسة وتخصصه في اختراق دول القرن الإفريقي.
http://www.allsomali.com/News-ID-Muq...-2-23-2008.htm

בהצלחה ....

אלוחישי עדן AlWahaishi




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-24-2008, 12:59 PM   #84

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

عدن 46 aden jew יהד עדן ו ימנ Yehud Judaea
جيبوتي واليهود


لما تتمتع به جيبوتي من موقع هام وعلاقة ذلك بالصراع العربي الصيهيوني لقد ازداد قلق القادة في الكيان الصهيوني
حول انضمام جيبوتي لجامعة الدول العربية وحصولها على الاستقلال وهذا يعني ضمان السيادة العربية على البحر الأحمر ،
وتحول البحر الأحمر إلى بحيرة عربية بداخله وموانئه ومخارجه عبر مضيق باب المندب و قناة السويس .
وقد تنبه قادة الكيان الصهيوني لذلك وقبل حصول جيبوتي على الاستقلال
وقد جاءت تصريحاتهم في 31 ديسمبر 1975
حول اعلان فرنسا عن نواياها بمنح جيبوتي الاستقلال .


ان منح جيبوتي الاستقلال يهدد الملاحة الصهيونية إلى ميناء ايلات
اذا ما وقعت حرباً مع العرب او قيام الثورة الفلسطينية باعمال عسكرية
عند مدخل البحر الأحمر والحصار البحري العربي في حرب تشرين 1973
لشاهد على ذلك لذا نجد المخابرات الصهيونية قد نشطت
في الدول المطلة وغير المطلة على المدخل الحيوي للبحر الأحمر
ولوجود جالية يهودية في الحبشة ولموقع جيبوتي المؤثر على الحبشة اقتصادياً .
لذا لم تغب جيبوتي عن مخططات الكيان الصهيوني .



بساط الريح
نقل معظم ابناء الجالية اليهودية اليمنية من اليمن إلى اسرائيل،
وبلغ عدد اليهود الذين تم تهجيرهم حوالي 45 ألفاً إضافة إلى بضع مئات من يهود عدن وجيبوتي

בהצלחה ....

אלוחישי עדן AlWahaishi




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-25-2008, 08:31 PM   #85

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

عدن 47 aden jew יהד עדן ו ימנ Yehud Judaea

لماذ تهتم اسرائيل بأرتيريا




أرتيريا دولة صغيرة تقع في شمال شرقي أفريقيا علي الساحل الغربي للبحر الأحمر
وتمتلك مجموعة من الجزر غير مؤهولة إضافة إلى ميناءي (عصب) و(مصوع)،
فأرتيريا كانت خاضعةً لسلطان الخلافة الإسلامية لثلاثة قرون إلى أن جاء الاحتلال الأوربي بعد قيام الحرب الصليبية في الشام،
حيث جاء الاحتلال البرتغالي بالتعاون مع الأحباش من أجل القضاء علي الممالك الإسلامية في المنطقة، وبقي هذا الاحتلال من 1520 إلي 1557م؛
عند ما جاء الأسطول العثماني وطرد البرتغاليين من البحرالأحمر ،
ثم جاء الاستعمار الإيطالي عام 1885م، وبقي حتى عام 1941م ،
وبعد ذلك تم ربط أريتريا بأثيوبيا الفدرالية من عام 1952م وحتي عام 1993م،
فهذا تاريخ مختصر عن أرتيريا .



ولكن التغلغل الصهيوني الإسرائيلي في هذا البلد بدأ بالجانب التجاري،
الذي دائماً تتخذه الدول الكبرى واليهود؛
لتدخل في شؤون الدول الصغرى خاصة في أفريقيا،
ولكن التدخل والاهتمام الإسرائيلي بأرتيريا،
يمكن تقسيمه إلى مراحل ثلاث وهي علي نحو التا لي :



المرحلة الأولي :

من عام 1920 الي 1970م، حيث بدأ التفكير الإسرائيلي بأفريقيا منذ المؤتمر الصهيوني الأول الذي عُقد بمدينة بازل بسويسرا عام 1897م،
ومنذ ذلك الوقت دخلت القارة الأفريقية في الحسابات الإسرائيلية،
وتم إنشاء أول شركة يهودية في أرتيريا
وهي شركة "النهضة التجارية "برؤوس أموال إسرائيلية
تتستر خلف واجهة شركة إيطالية،
هذه الشركة أنشئت في غرب أرتيريا بالقرب من "جزيرة حنيش"
علي مساحة تقدر ب 7000 فدان، وظلت تعمل إلى أن تمت مصادرتها أثناء الاحتلال البريطاني،
ثم جاءت بعد ذلك شركة "إخوان هارون" في عام 1964م، يديرها يهودي إيطالي الجنسية يدعي (باراك)،
وظلت هذه الشركة تسيطر علي الاستيراد والتصدير منذ الستينات وحتي اليوم.

مدينة باضع (مصوع)


المرحلة الثانية:

وتبدأ من 1970 حتى بداية التسعينات:- خلال هذه المرحلة بدأت إسرائيل تعمل على اختراق الثورة الأرتيرية،
لأن أكثر ما أزعج إسرائيل وأثيوبيا هو علاقة جبهة التحرير الأرتيرية بمصر والثورة الفلسطينية،
وفي نهاية الثمانينات قدم مجلس الكنائس ومجموعة من الباحثين الأمريكيين المختصصين في الشأن الأرتيري منهم
-جورج تينت- تقريراً إلى الكونغرس الأمريكي جاء فيه
"إن أنسب شخص للحكم في أسمرا هو - أسياسي أفورقي- وبذلك تم تهميش الجانب الإسلامي من قبل رئيس الإمريكي جيمي كارتر!..
وفي مفاضات السلام في لندن، وفي عام 1990م دخل أسياسي أفورقي أسمرا بعد الاتفاق مع الدوائر الغربية.


المرحلة الثالثة :

من 1990 إلي 2005م :
بعد استيلاء أفورقي علي السلطة في أسمرا أرسلت إسرائيل وفداً لإقامة علاقات سياسية بين أسمرا وتل أبيب،
على أن يبقى ذلك سرياً إلى حين الحصول علي الدعم العربي وأفريقي في مساعي أرتيريا للاستقلال عن أثيوبيا عبرالاستفتاء،
واشترطت إسرائيل مقابل الوقوف مع أرتيريا ثلاث شروط هي :

- بناء قواعد إسرائيلية في البحرالأحمر .

- عدم انضمام أرتيريا إلى جامعة الدول العربية إلى أجل غير مسمي أى حتي يحل النزاع الأراضي المحتلة .

- إبعاد هوية أرتيريا عن التوجه الإسلامي العربي .

ووافقت أرتيريا على هذه الشروط، ومن ثم كانت إسرائيل هي ثالث دولة تعترف بأرتيريا.
إذن فإن الاهتمام الإسرائيلي بأرتيريا لم يأتي علي وجه الصدفة إنما هناك أهداف وأسباب أساسية تجعل إسرائيل تسعى دوماً إلى توطيد علاقاتها مع أسمرا،
وهذه الأسباب والأهداف تتمثل في الآتي :


* تحقيق سياسة إسرائيل الإقتصادية وإيجاد أسواق لمنتجاتها في أفريقيا.

* إيجاد عمق استراتيجي في البحرالأحمر لإسرائيل، ورصد أي تحرك عربي في المنطقة أو إسلامي لاسيما (الصومال)- جارة أرتريا-
التي تعتبر أكبر دولة إسلامية في القرن الأفريقي.

* فك دائرة العزلة المفروضة عليها من قبل معظم الدول العربية،
وكذلك فك أي حصارعربي ضدها في البحرالأحمر في حال نشوب أي حرب بين العرب وإسرائيل.
http://forum.amrkhaled.net/showpost....postcount=2084

فالعلاقة بين البلدين تقوم في مجالات متعددة ليس فقط ما ذكرنا،
لأن أرتيريا تريد أن تكون علاقتها مع إسرائيل معبراً لها إلى الغرب،
وكذلك للحصول علي معونات اقتصادية.
فالعلاقة بين إسرائيل وأرتيريا علاقة متينة في جميع المجالات سواء في جانب السياسي أو العسكري أو الاقتصادي،
بحيث تجد – مثلا- في مجال السياسي هناك تمثيل دبلوماسي إسرائيلي كبير جداً في أرتيريا وصل إلى أكثر من 50 شخص في السفارة الإسرائيلية،
وفي مجال العسكري تم تحديث الجيش الأرتيري عام 1995م،
حيث أبرمت صفقة بين الدولتين زودت إسرائيل بموجبها أرتيريا بـ 104 زورق حربي،
و 6 طائرات هيلوكبتر، و7 بواخر متوسطة الحجم مع تدريب مجموعة من القوات البحرية الأرتيرية،



وقد ذكرت صحيفة (عال)
الإسرائيلية في فبراير 1995م أن عشرين مستشاراً إسرائيلياً يرابطون في أرتيريا لمراقبة التحركات في البحرالأحمر،
أما في المجال الاقتصادي فهناك شركة "أنكولا" التي تستثمر في مجال الأسماك لتغطية حاجة إسرائيل من الثروة السمكية..


وفي عام 1991م، تم إرسال أربعة وفود إسرائيلية بغرض تقديم الاستشارة في المجال الزراعي،
كما قدمت إسرائيل منحة لبناء محطة كهربائية ضخمة تمد ستة أقاليم أرتيرية بالتيار الكهربائي،
بالإضافة إلى صيانة من عدد الأرصفة البحرية وماكينات الري..
وتحتكر شركة "اخوان هارون" - التي بدأت منذ الستينات ومازالت مستمرة حتي اليوم- للاستيراد والتصدير،
وتكمن خطورة هذه الشركة في إن إسرائيل تستطيع أن تمرر من خلالها كل صادراتها إلي أرتيريا ومنها إلى دول شرق أفريقيا.



كما دخلت العلاقة بين البلدين المجال الثقافي؛ أي التبادل الثقافي؛ حيث قامت إسرائيل في عام 1992م
بالإعلان عن منح دراسية تصل إلي 75 منحة سنوية في الجامعات الإسرائيلية،
في حين قلت المنح الدراسية العربية التي كانت تمنح للطلاب الأرتيريين في نفس العام،
كما تم تبادل الزيارات الثقافية بين البلدين كان من أهمها زيارة توماس هنري (رجل الموساد الإسرائيلي)،
الذي ألقى عدداً من المحاضرات علي طلاب جامعة أسمرا، حيث تعمد إسرائيل إلي التأثير في العقلية الأرتيرية وثقافتها.
فهذه الموجودة بين البلدين لها آثار سالبة في مستقبل المنطقة أي القرن الأفريقي وكذلك علي أرتيريا وأهم هذه الآثار:


Mossad, Henry

- تأجيج الخلاف الطائفي في أرتيريا؛ أما بين القبائل أو بين المسلمين أنفسهم،
وهذا السلوك معروف عن اليهود منذ القدم، هو أمر يضر بمصلحة الشعب الأرتيري.

إبقاء المنطقة في نزاعات دائمة، وحالة من عدم الأمن والاستقرار، لتتوقف عجلة التنمية ويتفشي الجوع والفقر والمرض،
وهو جزء من مخططات العدو الصهيوني والمستعمرين عموما، ليتمكنوا من تنفيذ مخططاتهم و نهب الثروات كما يريدون برعاية عملائهم المحليين.

- محا صرة المد الإسلامي في المنطقة حيث صرح أفورقي في عام 1993م ،
عقب عودته من إسرائيل "إننا اتفقنا علي محاربة المد الإسلامي في أرتيريا ومحاربة الأصولية الإسلامية.
-سيطرة إسرائيل علي المضايق المائية في البحر الأحمر، ومنع الفرص الإستراتيجية العربية في البحرالأحمر.


- ربط الاقتصاد الأرتيري بالاقتصاد الإسرائيلي وجعله تابعاً له يحركه ويديره كيف يشاء، فهذا أيضاً جزء من سياسة المستعمرين للدول النامية.

هذة نبذة عن العلاقة بين البلدين التي أصبحت وطيدة، فمن خلالها استطاعت إسرائيل اختراق القرن الأفريقي وأصبح لها وجود قوي في المنطقة،
فيجب علي دول المنطقة أن يكونوا متيقظين؛ فهذا الكيان معروف عند المسلمين- قديماً وحديثاً-
بإثارته للفتن وغيرها، كما يجب سعي الجاد لإيقاف هذا المد الإسرائيلي في المنطقة وإلا ستبقى المنطقة في نزاعات دائمة،
وتنشغل الدول والشعوب بنفسها وتتوقف عجلة التنمية والإنتاج وتحدث المجاعات؛ مما يجلب التدخلات في شؤون الدول من قبل ما يسمي بالمجتمع الدولي.

בהצלחה ....

אלוחישי עדן AlWahaishi




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-26-2008, 03:48 PM   #86

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

عدن 48 aden jew יהוד עדן ו ימנ Yehud Judaea


الدور الصهيوني في صراع القرن الإفريقي



يهود عدن 46 aden jew
محمد شريف محمود
القدس العربي
الأربعاء 13 شباط 2008
في أعقاب الغزو الأثيوبي الأمريكي للصومال في كانون الأول (ديسمبر) 2006،
هللت وزغردت وسائل الإعلام الإسرائيلية للنصر الذي حققته أثيوبيا، وتباهت بدور "إسرائيل"
في دحر سلطة المحاكم الإسلامية،
مشيدة في نفس الوقت بالإشاعة التي اختلقوها وروجوا لها وسربوها إلى الوثائق الرسمية للأمم المتحدة



تعبئة الرأي العام الغربي ضد الصومال،
طبقاً لما جاء في جريدة السياسة الكويتية بتاريخ 19/1/2007 التي نشرت تقارير مفصلة متسلسلة عن دور "إسرائيل"
في عملية الغزو الأثيوبي مستخلصة من المصادر الإسرائيلية.
وأخذ الإعلام الإسرائيلي يروج لأساطير أغرب من الخيال كتلك الأساطير المشهورة المؤسسة للدولة اليهودية
تزعم بها أن الصومال أرض مقدسة يهودية وكانوا يسمونها بلاد بونت،
وأن أنبياءهم موسى الأسود وحزقبيل وحبقوق عاشوا في الصومال.

وإذا غضضنا الطرف عن الأساطير القديمة فإن الأساطير الجديدة التي تروج لها وسائل الإعلام الإسرائيلية
تشير إلى أن هناك 50000 يهودي صومالي يعيشون في "إسرائيل"
نزحوا إليها من الصومال لأسباب متعددة من بينها الاقتتال الداخلي في أوائل التسعينيات،
وأنهم يحتلون مواقع مهمة في الاقتصاد الإسرائيلي،
ويتزايد تأثيرهم بصورة مضطردة وبالتحديد مع القوة التي يتمتعون
بها وسيطرتهم على الصناعات الهامة في "إسرائيل" وفي بعض دول العالم والتي من بينها الصومال.


وقد دأبت الحركة الصهيونية منذ نشأتها على اختلاق الأكاذيب التي تخدم مصالحها السياسية
وبترديدها عبر وسائل الإعلام الدولية التي تسيطر عليها
تغرزها في عقول الرأي العام الجاهل المتعاطف معها وتسعى إلى فرضها بالقوة المادية،
وهي واثقة بأن السيطرة الأمريكية على الصومال تسهل لها أيضاً تمرير طموحاتها التوسعية.

وفي انتشاء ظاهر، بثت إذاعة صوت "إسرائيل" تقريراً لها جاء فيه
أن بعضاً من اليهود الصوماليين وبالتعاون مع يهود الفلاشا
قاموا خلال الحرب الأخيرة بجمع تبرعات مالية وبمجهودات مكثفة
لحث الحكومة الإسرائيلية على مساعدة القوات الأثيوبية الغازية للصومال
وتوفير المال والعتاد اللازم لها لمواجهة المحاكم الإسلامية
التي سيؤدي انتصارها إلى هدر حقوق الطائفة اليهودية وتعريض حقهم في أرضهم المقدسة للخطر!!!


بل وصل الأمر إلى حد مشاركة العسكريين الإسرائيليين
المنحدرين من أصول يهود الفلاشا في خوض الحرب ضد المحاكم الإسلامية.
إن "إسرائيل" تعتبر أثيوبيا منذ تأسيسها حليفاً استراتيجياً
لكونها البوابة الخلفية الحارسة ل"إسرائيل" على البحر الأحمر،
بدء بعهد الإمبراطور هيلاسيلاسي الذي كان يتفاخر بأصوله اليهودية
وأنه من سبط يهوذا وحفيد ملكة سبأ،


مروراً بالطاغية منغستو إلى عصر ملس زناوي الذي يزهو بأنه حقق ما لم يحققه إمبراطور حبشي من قبل
بمد حدود الإمبراطورية إلى شواطئ المحيط الهندي.
واليوم تعتبر أثيوبيا بحكم تحالفها مع الولايات المتحدة القوة الإقليمية المهيمنة في القرن الإفريقي.

وبفضل مساعداتها للحركة الانفصالية في جنوب السودان وزعزعة الاستقرار في دارفور
وعلاقاتها الوثيقة مع أوغندا وكينيا ودول البحيرات الكبرى
استطاعت الإمساك بخناق مصر والسودان بالسيطرة على منابع النيل
وتحجيم دوريهما الإقليميين الإفريقي والعربي.


لذلك فإن هذا التحالف يعتبر بمثابة ركيزة أساسية،
وإضافة لنقاط القوة التي في حوزتها في تطلعها للسيطرة على العالم العربي والشرق الأوسط.
كما أن سيطرة أثيوبيا على الصومال تتيح لإسرائيل إحكام قبضتها على البحر الأحمر وبحر العرب والخليج العربي،
ناهيك عن نهب موارد الصومال الاقتصادية والبترولية والبحرية،
الذي يضاعف من قدراتها الاقتصادية والاستراتيجية في تهديد الأمن العربي.

تحتل أثيوبيا دائماً مركز الثقل في السياسة الخارجية الإسرائيلية
ومن ثم توافقهما وتعاونهما في سياستيهما إزاء الصومال،
ولذلك فإن "إسرائيل" باركت وتبارك باستمرار التوغل الأثيوبي في الصومال
ابتداء من التسعينيات، وتقسيم الصومال إلى كانتونات مشتتة خاضعة لأثيوبيا
وليس سراً لأحد أن أمراء الحرب بمختلف انتماءاتهم العشائرية بدون استثناء،
كانوا يتلقون الدعم المالي والعسكري من "إسرائيل"،
وأن الأسلحة الإسرائيلية كانت تمرر إليهم عبر أثيوبيا،
وأنها متورطة حتى النخاع في المعركة الدائرة لتدمير الصومال وتمزيقه إلى كيانات عشائرية هلامية وتفتيت وحدته الترابية وإلغاء هويته العربية والإسلامية.


ويتبادر إلى الذهن السؤال التالي:
لماذا بعد أن قامت الولايات المتحدة بإعادة النظر في حساباتها،
وإعادة تقييم سياساتها إزاء الصومال بعد انتصار حركة المحاكم الإسلامية في مقديشو
والدخول في حوار معها وترحيبها بجهود الوساطة التي أجريت في الخرطوم تحت إشراف الجامعة العربية ورعاية الاتحاد الأوربي،
والتي تمخضت بعد عقد دورتين من المفاوضات إلى توافق الرأي بين الطرفين على:
الاعتراف المتبادل، الاتفاق على:
توحيد قوات الأمن للفريقين، إنشاء نظام إداري محلي موحد، المشاركة في السلطة المركزية.


لماذا بعد أن رعى المجتمع الدولي جهود الوساطة،
وأجمع أهل الرأي والاختصاص ولا سيما في الولايات المتحدة أن ليس هناك خيار أمامها غير مباركة الاتفاق
والبناء عليه لتحقيق الاستقرار في القرن الإفريقي،
قامت الولايات المتحدة بتحدي المجتمع الدولي ونقض قرار مجلس الأمن بصدد معارضته
مشاركة الدول المجاورة في أي عملية عسكرية في الصومال،


وخلافاً لكل تقديرات المحللين وخبراء الإدارة الأمريكية المقربين من دوائر صنع القرار،
بإعلان تأييدها للغزو الأثيوبي وبمشاركة القوات الأمريكية الخاصة المتمركزة في جيبوتي،
وبتغطية هذا الغزو بمنع إثارة الموضوع في مجلس الأمن وحشد الاعتراف الدولي بالحكومة المؤقتة؟؟

من المعروف أن السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط لا تحكمها المصالح الأمريكية فحسب،
بل تحكمها المصالح الإسرائيلية أيضاً،
بل إن مصالح الأخيرة تعلو فوق مصالح الأولى،
بفضل سيطرة اللوبي الإسرائيلي وقدرته على انتزاع القرارات من قمة هرم السلطة
من وراء ظهر الحكومة وجهات الاختصاص ذات الشرعية الدستورية، بل ورغم أنفها.


وقد تناول هذا الموضوع بالتفصيل حاييم وايزمان الذي كان أول رئيس للحركة الصهيونية
وللوكالة اليهودية وأول رئيس لدولة "إسرائيل" في مذكراته عن تاريخ إنشاء الدولة اليهودية.



إذ قال إنه كان باستطاعته الوصول في كل من بريطانيا والولايات المتحدة وإلى رؤساء الوزارات ورؤساء الجمهوريات
واستصدار قرارات منهم لصالح المصالح الصهيونية في البداية
وفيما بعد الإسرائيلية بغض النظر عن القرارات الاستراتيجية التي تتخذها الهيئآت المختصة كالخارجية والدفاع،
بل وفي مواجهة معارضتها القاطعة.

وهذا هو التفسير الوحيد للقرار الأمريكي بإطلاق يد أثيوبيا في شن الحرب على الصومال
رغم أنه يتناقض مع المصالح الأمريكية الاسترتيجية،
ولا سيما على ضوء الفشل الذريع الذي منيت به في حروبها الخائبة والمنكسرة في أفغانستان والعراق.
ورغم مرور عام على هذا الغزو،
فإن المقاومة الوطنية الباسلة استطاعت أن تحبط كل الأهداف السياسية للمشروع التوسعي الأثيوبي المدعوم أمريكياً وإسرائيلياً.



وتدليلاً على ذلك ألاستشهد بما جاء في نيويورك تايمز بتاريخ 21/8/1985 بقلم جاك أندرسون،
نقلاً عن مصادر إسرائيلية إبان الحرب الأثيوبية ـ الصومالية في عام 1976ـ 1977.
في ذلك الوقت ساءت العلاقات الأثيوبية ـ الأمريكية بسبب صعود منغستو إلى السلطة بعد إسقاط الإمبراطور هيلاسيلاسي،
رجل أمريكا الأول في أفريقيا في انقلاب دموي عاصف.


وألغيت معاهدات التحالف والصداقة المبرمة بينهما لأكثر من خمسين عاماً،
كما سحبت القواعد والتسهيلات العسكرية الممنوحة لها.
وشعرت الولايات المتحدة بالمهانة، وقررت الانتقام.

واتصلت بالصومال معربة عن تأييدها لقضيته الوطنية واستعدادها لتقديم الدعم والسلاح إذا بادر بتحرير أرضه وتعويضه من أي رد فعل سوفييتي.
وتورط الصومال في الحرب، وفقد حليفه التاريخي ومصدر سلاحه وممول تنميته الاقتصادية.
وقبل أن تخطو الولايات المتحدة الخطوة الأولى نحو الوقوف مع الصومال،
دخل على الخط رئيس وزراء "إسرائيل" حينئذ مناحيم بيغين الذي سافر إلى واشنطن على عجل
بتكليف من الرئيس الأثيوبي منغستو لمقابلة الرئيس الأمريكي جيمي كارتر.


وقد طلب بيغين بأن يكون البند الأول في جدول أعمال الاجتماع تغيير سياسة الولايات المتحدة تجاه أثيوبيا.
وقد صدم الأمريكيون من هذا الطلب ومن هذا الموقف.
لكنهم لم يجدوا مناصاً من أن يخروا ويركعوا له،
كعهدهم دائماً مع المصالح والرغبات الإسرائيلية،
كما شهد وأشاد به وايزمان. ونكث الأمريكيون عهودهم مع الصومال.


وبعد تخطيط دام أكثر من سبعة عشر عاماً وخلق الأرضية بإثارة النعرات العشائرية وإدارة الصراعات فيما بينها بالريموت كونترول،
وبعد أن تمت عملية الاحتلال وجندت قوات الاتحاد الإفريقي لحمايتها وبعد أن استشعروا الثقة بأنهم كسبوا الحرب،
خرج المارد من قمقمه وهب الشعب الصومالي يدافع عن نفسه
في حرب مقاومة شرسة لم يمتنع الغزاة فيها عن استخدام الطائرات والدبابات والصواريخ ضد المدنيين العزل
انتقاماً لضحاياهم وترهيباً من مواصلة القتال،
ومع ذلك فإن العالم لا يحرك ساكناً أمام جرائم الحرب التي ترتكب،
لأن القطب الأوحد الذي يقود العالم في حروبه الوهمية ضد الإرهاب يريد لهذه الجرائم أن تحدث،
ألا يفعل نفس الشيء في أفغانستان والعراق وفلسطين؟!


حاولت نائبة وزير الخارجية للشؤون الإفريقية الأمريكية جنداي فريزر بعد أسبوع من الغزو الأثيوبي،
أن تزور مقديشو لتهنئ أثيوبيا على انتصارها،
وتعلن أن المهمة قد أنجزت، وتفتتح السفارة الأمريكية،
وتدشن العهد الأثيوبي الجديد في القرن الإفريقي.
لكنها لم تستطع أن تنفذ الزيارة حتى اليوم لأن البركان الصومالي كان يقذف بحممه بلا توقف،
الأمر الذي دفع كلا من جينداي فريزر وملس زناوي إلى الاعتراف بأنهما أخطآ التقديرات،
وأنهما لم يأخذا بالحسبان المقاومة الوطنية.


إزاء فشل هذا المخطط وارتباكهم أمام الورطة التي سقطوا فيها بفضل سيطرة المقاومة السياسية والمسلحة على البلاد،
أعلن البنتاغون في يأس أن لا خير يرجى من جنوب الصومال،
وأنه لا يمكن التعامل مع الواقع هناك بسبب الفوضى الضاربة أطنابها،
ولذلك يحولون انتباههم إلى قاعدة بربرة الاستراتيجية في إقليم أرض الصومال،
ويريدون فصله عن الجنوب، والاعتراف بانفصاله.


وبدأت المساعي الحثيثة في واشنطن ولندن ولدى الاتحاد الإفريقي لتحقيق ذلك.
وقد استقبل وفد من أرض الصومال من قبل ملكة بريطانيا،
كما استقبل نفس الوفد من قبل وزارة الخارجية الأمريكية ووزارة الدفاع.
وفي خطوة عملية غير مسبوقة زارت السيدة جنداي فريزر نائبة وزير الخارجية الأمريكي هرجيسة،
وأعلنت هناك اعتراف الولايات المتحدة بالأمر الواقع،


وأشادت بالديمقراطية السائدة فيها، واستعداد الولايات المتحدة للتعامل معها.
أما في ما يتعلق بالاعتراف القانوني فإن المسؤولة الأمريكية لمحت إلى أن الترتيبات جارية مع الاتحاد الإفريقي لتبني قرار بهذا الصدد.

وبتدشين القاعدة الأمريكية الجديدة في ميناء بربرة الاستراتيجية
المطلة على البحر الأحمر ومضيق هرمز والمحيط الهندي وشبه الجزيرة العربية
تكون حلقة السيطرة الأمريكية ـ الإسرائيلية على الثروة العربية قد اكتملت من جميع الجهات.




בהצלחה ....

אלוחישי עדן AlWahaishi




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-27-2008, 01:17 PM   #87

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

عدن 49 aden jew יהוד עדן ו ימנ Yehud Judaea

يهود اليمن
عاداتنا لا تتواءم مع الطباع الاسرائيلية



أكد أبناء الطائفة اليهودية في اليمن أنهم يفضلون البقاء في اليمن على الهجرة إلى إسرائيل
التي اعتبروها لا تناسب طبيعتهم كيهود محافظين .

وقال الزعيم الروحي للطائفة الحاخام يحي يعيش " نحن هنا نعيش سويا مع المسلمين بوئام ومحبة ,
ونمارس طقوسنا الدينية بحرية مطلقة ولدينا المعابد والمدارس العبرية التي يدرس فيها أبناؤنا ,
كما أن حكومتنا اليمنية تفضلت بإعفائنا من الضرائب( الجزية).



ويصل عدد اليهود المتبقين في اليمن إلى نحو 800 شخص يعيش أغلبهم في محافظتي عمران وصعدة.

وبمناسبة احتفالات أبناء الطائفة الأسبوع الماضي بعيد الفصح استقبل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح
عددا من زعماء الطائفة واستمع الى قضاياهم وتلمس احتياجاتهم وتطلعاتهم ووجه الجهات الحكومية بمعالجتها .


وفي تصريح صحفي قال الحاخام يحي يعيش أن الرئيس صالح أكد لأبناء الطائفة اليهودية
أنهم مواطنون يمنيون ويحظون بكل الرعاية والاهتمام في إطار ما يكفله الدستور والقانون لكل أبناء الوطن من حقوق وواجبات .


وعن سبب عدم هجرة ما تبقى من يهود اليمن الذين لا زالوا يفضلون البقاء في اليمن تحدث زاهر يعقوب قائلا
:" كل واحد أدرى بنفسه , أما أنا فقد مكثت في إسرائيل 25 عاما ولكنني لم أشعر بالارتياح , والحمد لله أنا مرتاح في اليمن مع



زوجتي وابنتي , والقانون في إسرائيل عسير علينا ".
أما ( ماشاه ) فأخذ يتحدث عن إسرائيل والمجتمع اليمني اليهودي هناك قائلا :
" يسكن أغلب يهود اليمن في حي ( اوشيوت ) في مدينة ( رحفوت ) في إسرائيل ويعتبر أحد أكبر الأحياء اليمنية ,
ولو زرتم هذا الحي لتخيلتم أنفسكم في أحد الأحياء السكنية في وطننا اليمن ولستم في إسرائيل ..


نحن اليمنيون لا نزال متمسكين بعاداتنا وتقاليدنا كشعب يمني ولو كنا في إسرائيل نمارس حياتنا الطبيعية ,
وحياتنا هناك تعتبر صورة مصغرة من الحياة اليومية في اليمن ,

ولا أخفي عليكم أننا قد أدخلنا شجرة ( القات ) الى إسرائيل وزرعناها في ( تل أبيب ) و (أشكلون ) و ( رحفوت ) .


ويضيف " لاقينا بعض الصعوبات في التعايش مع الجيران اليهود العرب في إسرائيل والذين لا يستوعبون عاداتنا وتقاليدنا كيهود يمنيين".

أما جميل وهو أحد الشباب اليهود الذي عاد مؤخرا من إسرائيل فتحدث قائلا :
" والداي في إسرائيل ولدي بعض الأقارب في منطقة ريدة
( 50 كلم الى الشمال من صنعاء) جئت لزيارتهم ولأروي ظمأ


الأشواق لوطني وبلادي اليمن التي حفرت فيها ذكرياتي ونقشت فيها أحلام الطفولة ,
ولدي أصدقاء وزملاء من أبناء الطائفةالمسلمة ,
وعلى الرغم من مكوثي في إسرائيل لعدة سنوات إلا أنني لم أنسهم وأنا على تواصل معهم باستمرار ,
ومهما يمكث أحدنا في إسرائيل فلا يستطيع أن ينسى اليمن الحبيبة ,


والحياة في إسرائيل صعبة والحلم عند كل يهودي يمني هو أن يتعلم مهنة تضمن له العمل والعيش ".
وأشار جميل إلى أنه جاء إلى اليمن للزواج بإحدى قريباته من يهوديات ريدة ,
مبررا عدم زواجه من فتاة اسرائيلية بالقول :
" لن تمانع أسرتي زواجي من إحدى الفتيات اليمنيات في إسرائيل ولكني قررت أن أتزوج من بنات ريدة".



وأضاف :" نحن كيهود يمنيين محافظون ونمنع فتياتنا من دخول المدارس المختلطة أو الخروج في المساء
وبصراحة المجتمع الإسرائيلي مصاب بالفساد الأخلاقي , ونحن نمقت الحياة هناك لهذا السبب ".
وتابع يقول : هناك لا تستطيع أن تفعل شيئا حتى لو رأيت ابنتك أو زوجتك تصاحب أو تعاشر شخصا آخر ,


وهذا يخالف تقاليدنا وطباعنا كيهود يمنيين , إضافة إلى أننا متدينون ولا يرضينا ذلك .. أرض إسرائيل
طيبة ولكن لا نفس لي للعيش في ظل ذلك الفساد الأخلاقي , نحن بيئتنا في اليمن محافظة تماما ومختلفة عن تلك الاجواء .



בהצלחה ....

אלוחישי עדן AlWahaishi




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-28-2008, 10:00 PM   #88

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

عدن 46 aden jew juif - יהוד עדן ו ימנ - Yehud Judaea
جيبوتي واليهود


لما تتمتع به جيبوتي من موقع هام
وعلاقة ذلك بالصراع العربي الصيهيوني
لقد ازداد قلق القادة في الكيان الصهيوني حول انضمام جيبوتي لجامعة الدول العربية
وحصولها على الاستقلال وهذا يعني ضمان السيادة العربية على البحر الأحمر ،

وتحول البحر الأحمر إلى بحيرة عربية بداخله وموانئه
ومخارجه عبر مضيق باب المندب و قناة السويس .


وقد تنبه قادة الكيان الصهيوني لذلك وقبل حصول جيبوتي على الاستقلال
وقد جاءت تصريحاتهم في 31 ديسمبر 1975 حول اعلان فرنسا عن نواياها بمنح جيبوتي الاستقلال .


[ ان منح جيبوتي الاستقلال يهدد الملاحة الصهيونية إلى ميناء ايلات
اذا ما وقعت حرباً مع العرب او قيام الثورة الفلسطينية باعمال عسكرية عند مدخل البحر الأحمر ]

والحصار البحري العربي في حرب تشرين 1973 لشاهد على ذلك
لذا نجد المخابرات الصهيونية قد نشطت في الدول المطلة وغير المطلة
على المدخل الحيوي للبحر الأحمر
ولوجود جالية يهودية في الحبشة ولموقع جيبوتي المؤثر على الحبشة اقتصادياً .
لذا لم تغب جيبوتي عن مخططات الكيان الصهيوني .


Robert Gates in Djibouti aboard a Blackhawk
helicopter, 2007

وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس يزور دجيبوتي لتفقد القوات الأميركية
المتمركزة هناك والبالغ عددها 1.800 جندي - القوات الأميركية تقوم بمهمات "غير قتالية"
في القرن الأفريقي "لمكافحة الإرهاب" -
الزيارة تأتي في إطار تشكيل القيادة العسكرية الأميركية الجديدة في أفريقيا

وثيقة المخابرات العلاقات بين اسرائيل واثيوبيا واريتريا
Israel - Ethiopia - Eritrea, Military,
6/26/1998 اسرائيل -- اثيوبيا -- اريتريا ، والعسكرية ، 6/26/1998


IN Addis Ababa
a center for accumulating intelligence information.
البريطانية "تقرير الخارجية" نشرة متخصصة في شؤون الاستخبارات يوم الخميس
ان اسرائيل تقيم علاقات وثيقة مع المخابرات إثيوبيا وإريتريا ،
وأن الموساد كانت قد أنشئت في العاصمة الاثيوبية ، أديس أبابا ،
مركز لجمع المعلومات الاستخبارية
ووفقا لالأسبوعية البريطانية ،
إريتريا تصاريح اسرائيل لتنفيذ أنشطة واسعة على Dahlak جزيرة على البحر الاحمر.
بسبب وجود الاسرائيليين على هذه الجزيرة ، الموساد الإسرائيلي القيام بعمليات
رصد وجمع معلومات هامة عن اليمن والمملكة العربية السعودية.
Al-SafiR آل صفير وأضاف أن وزير الخارجية تقرير النشرة أيضا
أن الموساد الإسرائيلي قد نشط جدا الاستخبارات
محطة لا تبعد كثيرا عن الحدود مع اريتريا السودان.
الجامعة العربية السفير ولاحظت المجلة ان اسرائيل مصلحة
في التجسس ضد السودان لما له من علاقات مع قيادة حركة حماس.


בהצלחה ....

אלוחישי עדן AlWahaishi




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-30-2008, 08:07 PM   #89

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

يهود عدن 50 aden jew juif - יהוד עדן ו ימנ - Yehud Judaea


نتيجة ما يتعرضون له ..يهود اليمن: نحن مجانين لقدومنا لإسرائيل


أعرب ممثلون عن اليهود اليمنيين الذين هاجروا إلى إسرائيل
قبل ثلاثة سنوات عن ندمهم للقدوم للدولة العبرية
وقالوا "نحن مجانين لأننا جئنا إلى هنا".

وجاءت أقوالهم هذه أمام لجنة الاستيعاب في الكنيست،
وصفوا خلالها ما اعتبروه ظروفا صعبة يعيشونها في إسرائيل.

وقال هؤلاء خلال الاجتماع مع اللجنة البرلمانية اليوم الثلاثاء
انهم أصيبوا "بخيبة أمل" من موقف الحكومة والوزارات منهم.

واستمعت اللجنة لنعمة النهاري،
المهاجرة اليمنية التي وصلت لإسرائيل قبل أكثر من عام ونصف
لإعادة ابنها ولكنها علقت في إسرائيل ولا تكف عن الصراخ عبر وسائل الإعلام "
أعطوني تذكرة للعودة إلى اليمن،
إسرائيل مكان سيء بالنسبة لي،
لا أريد العيش فيه".

ووفقا للبيانات الإسرائيلية الرسمية،
فان العشرات من يهود اليمن هاجروا إلى إسرائيل في السنوات الثلاث الأخيرة،

بينما بقي 50 أسرة يمنية تعيش حاليا في اليمن.

وقالت نعمة أنها تعيش في مركز للاستيعاب في عسقلان منذ وصولها،
وطلبت الوكالة اليهودية منها إخلاء شقتها لاسكان مهاجرين جدد،
معتبرة أن ذلك تخليا عنها.

وأبدت نعمة التي خرجت من اليمن إلى نيويورك،
ندمها لعدم بقاءها مع أولادها في أميركا،
وبدلا من ذلك أتت إلى إسرائيل،
حيث تقول أنها لا تستطيع العيش فيها.

وتحدث ابنها يوسف عن المصاعب التي تواجهها أسرته قائلا
"كنا نعمل في نيويورك، ولكننا ارتكبنا حماقة واتينا إلى إسرائيل، ما فعلناه هو الجنون بعينه".

وشكا يوسف من الإهمال الذي يتعرض له اليهود اليمنيين في إسرائيل وقال
"من الصعب جدا العيش في إسرائيل".
واضاف بان كثيرا من الأسر تعيش ظروفا اجتماعية واقتصادية صعبة مثل أسرته
وأنها أيضا تريد أن تغادر إسرائيل.

وعادة ما تسمح الوكالة اليهودية المسؤولة عن الهجرة إلى إسرائيل،
للمهاجرين باستخدام شقة في أحد مراكز الاستيعاب لمدة عام،
ويطلب من المهاجر الجديد خلال هذه الفترة
أن يندمج في المجتمع ويغادر الشقة ليحل مكانه مهاجر آخر،
وبالنسبة للمهاجرين من اليمن أو من الدول الفقيرة،
فانهم يعجزون عن تدبر أمرهم في إسرائيل
مثل اليهود الذين يأتون من أوروبا أو أميركا.


وقال زئيف بويم وزير الاستيعاب،
بان الحكومة تهتم بشكل خاص باليهود من البلدان العربية،
وانه يجب تقديم كل مساعدة لليهود اليمنيين.

وأضاف
"نحن نتحدث عن ما تبقى من اليهود في البلدان العربية
وحول المهاجرين الفقراء غير القادرين على شراء شقق خاصة بهم
لذلك لا بد من مد يد العون لهم".

ووعد بويم باستئناف ندائه لوزارة المالية
في محاولة لمساعدة الأسر اليهودية
للهجرة من اليمن إلى إسرائيل
والحصول على المعونة اللازمة.




בהצלחה ....

אלוחישי עדן AlWahaishi




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /12-01-2008, 01:43 PM   #90

حسين الوحيشي
الاعضاء


 

 رقم العضوية : 173
 تاريخ التسجيل : Sep 2008
 المشارگات : 132
 تقييم المستوى : 9


حسين الوحيشي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: يهود عدن

يهود عدن 51 aden jew juif - יהוד עדן ו תימן - Yehud Judaea

يديعوت» في اليمن: اليهود في خطر!
فتى يمني يهودي يحتفل بعيد الفصح مع عائلته في صنعاء أمس
(يحيى أرهب - إي بي أي)فراس خطيب


بن يشاي في سوريا: لا رياح حرب
رون بن يشاي أمام إحدى نواعير حلب
http://forum.maktoob.com/p1210649-10.html

الترويج لمخاطر على الجاليات اليهودية في العالم،
أسلوب إسرائيلي قديم لجلب من بقي منهم إلى إسرائيل، ويبدو أن الدور حالياً على اليمن،
حيث بدأت الصحف الإسرائيلية ادعاء خطر «حوثي» على اليهود هناك

رون بن يشاي أمام لافتة تشير إلى محطّة بحوث دير الزور==
רון בן ישי يديعوت أحرونوت ידיעות אחרונות


http://www.al-akhbar.com/ar/node/48344

رون بن يشاي يزور صنعاء «سرّاً»: استُقبلت بحفاوة
نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، في ملحق «عيد الفصح»
اليهودي أمس، تحقيقاً مطولاً، كتبه الصحافي رون بن يشاي،
بعدما قضى عشرة أيام «سراً»
برفقة «من بقي من يهود اليمن» في صنعاء.


ويكشف التحقيق عن «القصة الكاملة»
لإنقاذ يهود مدينة صعدة من «مخالب تنظيم شيعي يدعمه الإيرانيون»،
في إشارة إلى الحوثيين، قبل ستة أسابيع،
ونقلهم على متن طائرتين،
كانت بينهما «الطائرة الشخصية التابعة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح».

والتقى يشاي اليهود في مكان وصفه بأنه «حكومي»، مستعرضاً حال الـ 370 يهودياً، الذين بقوا هناك.
وقالت الصحيفة،
إنَّ الرئيس اليمني، بنفسه،
بادر وراقب شخصياً حملة لإنقاذ 54 يهودياً من محافظة صعدة.


وقال أحد اليهود،ويدعى يحيى يوسف مرحبي (32 عاماً) بـ «لغة عبرية»،
مستعيداً ما حصل قبل ستة أسابيع،
إنَّ طائرتي ركّاب صغيرتين هبطتا واحدة تلو الأخرى في صعدة،
مضيفاً أنَّ رجال الشرطة اليمنيين قسّموا اليهود إلى قسمين ونقلوهم إلى الطائرتين المنتظرتين.
وقال إنه استطاع مشاهدة ما كتب على إحدى الطائرتين
بقوله
«كانت الطائرة تابعة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح، يحفظه الله من كل سوء».
وأضافت الصحيفة أنَّ الطائرتين نقلتا اليهود إلى مقر حكومي في صنعاء يدعى «تورز سيتي»،
تشدد الحكومة الحراسة عليه،
يسكنه خبراء عسكريون غربيون.
وكان المبنى تابعاً بالاصل لخبراء سوفيات،
وسكنه أخيراً فريق كبير
يضم خبراء تجسس غربيين
يلاحقون نشطاء القاعدة.

وأضافت أن الحكومة اليمنية قدمت معونات لليهود تكفيهم لمدة شهرين،
ومنحتهم كل متطلبات العيش والأمن في اليمن.
وادعى مراسل «يديعوت»
أنَّ الجيش اليمني
«يستصعب احباط العصيان الذي اندلع شمالي غرب اليمن
في محافظة صعدة القريبة من الحدود اليمنية
ـــ السعودية لإقامة دولة شيعية في شمال اليمن».

وأشار إلى أن اليمن واحد من «أهم أهداف» الايرانيين
نظراً للقبائل الشيعية القوية التي تسكن الشمال،
ونظراً للعلاقة «القوية»
التي تربط صالح مع الغرب عامة ومع الادارة الأميركية خاصة.



ورأى بن يشاي أن
«الرؤية الغربية التي تبناها علي عبد الله صالح
كانت السبب الاساسي في تحسين العلاقات التي تربط النظام اليمني مع اليهود».
وأشار إلى أن صالح
«فهم أن التعامل الجيد مع يهود بلاده
سيكسبه نقاطًا من جانب الغرب وأميركا،
ويكسبه تعاملاً جيداً من الكونغرس والإدارة الأميركية»،

حيث ألغى صالح «ضريبة الرأس»
التي دفعها اليهود في اليمن،

و«اعترف بحقهم في التربية الذاتية»
و«منحهم الحق في حرية التنقل داخل اليمن وخارجه».

تورز سيتي
يعيش اليهود الذين تم نقلهم في مبنى حكومي يدعى «تورز سيتي» في صنعاء.
ويروي المواطن اليمني يحيى مرحبي لـ «يديعوت» كيف تم نقلهم ولماذا؟.

وقال «جاءني رجل من الجوييم (الجوي هو غير اليهودي)،
وأعطاني رسالة إنذار.
وكتبوا لنا في الرسالة أننا نقوم بأفعال ليست طيبة حسب الدين الإسلامي.
وأرادوا منّا أن نترك بيوتنا ونمضي».
وأضاف «قالوا لنا، إذا بقيتم أكثر من عشرة أيام فسنقتلكم».

وأضافت الصحيفة أنَّ
«رسالة التحذير التي تلقاها السكان، وصلت سكان «السالم»،
التي تضم اليهود،
وكانت موقعة من سعد الخضير،
ضابط من مؤيدي الحوثي في القرية.

ورأى الاهالي في الرسالة العلامة «على أن حياتهم ستتغير.
وكان الرابي اليهودي في السالم، سليمان المرحبي
«أول من تلقى الرسالة من ايدي مبعوث يحيط به حراس مسلحون».

ويقول يحيى المرحبي، لـ «يديعوت احرونوت»:
«قبل اسابيع دخل بيتي أربعة ملثمين. كانوا مسلحين.
أمروني بإطفاء الضوء وضربوني بكل أنحاء جسدي»،
مضيفاً أنَّ الملثمين قالوا له
«إذا لم تتركوا البيت فسيخطفوننا ويقتلوننا.
خرجوا من البيت وأطلقوا النار على نوافذ السيارة».

وفي اليوم التالي، حسب الصحيفة،
جمع سليمان المرحبي يهود القرية،
ووضعوا اغراضهم في ثلاث سيارات
وهجروا قريتهم متجهين إلى مدينة صعدة.
وقال المرحبي
«الجيران الجوييم (من غير اليهود)،
يحافظون على الأغراض التي تركناها هناك.
يحرسهم الله».

بقي اليهود في محافظة صعدة فترة،
وقضوا الأيام الأولى في فندق على حساب الحكومة اليمنية
وكانت حراستهم على يد رجال شرطة من النظام اليمني.
وقد منحت الحكومة اليهود مصروفهم
«إلى أن يتم احباط العصيان الحوثي ويستطيعوا العودة إلى بيوتهم».

وقال بن يشاي
إن يهود السالم كانوا على ثقة بأنهم سيعودون إلى أماكنهم
لأن الحكومة اليمنية كانت قد أحبطت العصيان الحوثي في عام 2004،
إلا أنَّه أضاف أن
«هذا كان قبل أن يتلقى الحوثيون الدعم من ايران».

وأضاف المراسل أن
«الحوثيين استطاعوا احتلال اماكن متعددة على مقربة من محافظة صعدة.
وعندها قال الأمين العام لمجلس المحافظة
إنه لا يستطع استقبال اليهود والحفاظ على أمنهم،
وطالبهم بالانتقال الى مدينة على مقربة من صنعاء تضم اليهود وتدعى رايدة.
عندها، ثار اليهود وعارضوا ذلك
مبينين من خلال معارضتهم
أنَّ الشارع المؤدي لرايدة موجود تحت سيطرة الحوثيين،
وهو ما يمثّل خطراً على اليهود.
وفي النهاية، قال لهم الامين العام للمحافظة،
إن الرئيس علي عبد الله صالح،
سيبعث بطائرتين لإخلائهم إلى صنعاء، إلى مكان آمن».

ويصف الصحافي الاسرائيلي رون بن يشاي
كيف دخل المبنى الذي تسكنه عائلة حبيب اليهودية،
التي تم نقلها من صعدة إلى صنعاء.
وقال إنه استقبل هناك بحفاوة بالغة
ووصف اللقاء قائلاً:
«سألني اذا كنت يهودياً بالعبرية،
عندها قبّل يدي على عادة يمنية يهودية في لقاء مع ضيوف من ابناء شعبنا».

ويستعرض كاتب التحقيق لقاءً جمعه مع يهودي آخر في صنعاء.
يقول «عندما وقفت عند باب المبنى الحكومي الذي يقبع فيه اليهود،
أعلنت عن نيتي لقاء المجموعة اليهودية.
لكنني واجهت معارضة شديدة.
اتصلت بداوود مرحبي،
أحد الذين تمَّ انقاذهم،
وقال لي إنه لا يمكن دخول مبنى «تورز سيتي»
من دون تصريح من الحكومة.
وسألني فجأة
«هل تتحدث الإيديش (لغة يهودية قديمة)؟»
وأجبته «نعم، قليلاً».
وسألني «هل تريد مساعدتنا؟»
أجبته بـ «نعم».
فكر لحظةً وردّ علي بالايديش:
«نلتقي في باب اليمن»
الواقع في اسوار البلدة القديمة لصنعاء ويدخلون منه إلى البلدة القديمة.
ويضيف بن يشاي
«عندما اقتربت من الساحة المؤدية لباب اليمن
وجدت فجأة شابين في العشرين من العمر يضعان كوفيتين على رأسيهما.
رفع احدهما الكوفية عن وجهه وسألته «داوود؟»،
فردّ بالإيجاب وسارع إلى تغطية رأسه.
ويقول مراسل الصحيفة إن الشاب اليهودي داوود شرح له
«ما يمر به يهود اليمن».

وأضاف أنه كان يتحدث عن معاناة اليهود،
وكلما اقترب احد منا كان يغير لغته إلى «الايديش».
فقال له بن يشاي
«اذا كنتم تعانون مشاكل معقدة كهذه فلماذا لا تهاجرون إلى اسرائيل؟»،

فردَّ عليه داوود: «انا ولدت هنا. نحن نحب اليمن».
عندها واصل الصحافي الاسرائيلي سؤاله:
«ما هو الجيد هنا؟»،
فردّ عليه:
«اذا سافرت عائلتي الى أميركا فسأسافر معها واذا لم تسافر فسأبقى هنا».




 

 

 


 

Louhichi אלוחישי الوحيشي יהוד يهود AlWahaishi עדן عدن aden תימן jew

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
يهود


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصفت مدرسة مكتظة بالطلاب ونادي رياضي: مصدر امني : مليشيات الإخوان وعلي محسن أولاد الأحمر تسعى لإجهاض جهود التوافق اخبار اليمن اخبار اليمن 0 09-29-2011 06:52 PM
جهود آل البيت ( لا تررد في الحفظ) عاشق الورد الصوتيات الأسلامية 6 07-14-2010 08:19 PM


الساعة الآن 03:19 AM.

converter url html by fahad7



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by